most read in this gategory

comments this gategory

الثلاثاء, 05 أيلول/سبتمبر 2017 20:05

الحرية لعلياء عبد النور من سجون أل زايد Featured

قيم هذا المقال
(1 تصويت)

علياء عبد النور


إماراتية من مواليد 1977, لها نشاطات إجتماعية في جمع التبرعات للأسر المتضررة في الحرب في سوريا والأسر الفقيرة داخل الأمارات.

تعرضت للاختفاء القسري في يوليو 2015 ولمدة أربعة أشهر واحتجزت في زنزانة انفرادية بلا فراش ولا فتحات تهوية ولا دورة مياه ولا طعام ولا ملابس , مع تقييدها بالسلاسل وعصب عينيها وأخضاعها للتحقيق اليومي طوال فترة الأعتقال.

أنتشرت الاورام السرطانية في جسدها وأصبحت تعاني من تليف في الكبد وهشاشة العظام
أجبرت على توقيع أعترافات بجرائم ملفقة وحكم عليها بالسجن عشرة أعوام بتهمة تمويل الأرهاب
تم نقلها ألى سجن الوثبة الجنائي سيء السمعة 2015 الذي يعتبر أحد أخطر الامكنة الحكومية على حياة أي أنسان يدخل له.
نقلت قبل عام إلى مستشفى المفرق الحكومي الغير مجهز لمثل حالتها حيث تعرضت للإهمال الطبي الذي أوصل حالتها الصحية ألى درجة كبيرة من الخطورة.

منظمات حقوقية محلية وعربية ودولية طالبت الأمين العام للأمم المتحدة وكافة الجهات ذات العلاقة بالضغط على سلطات الأمر الواقع في الإمارات للإفراج الصحي عن المعتقلة علياء عبد النور بحسب القانون الإماراتي , والتحقيق في كافة الأنتهاكات التي تعرضت لها.
 
إن أستمرار اعتقال علياء عبد النور في سجون حكام الإمارات له عار على الأنسانية جمعاء وهنا نحذر حكام الإمارات من مغبة الأسراف في تعذيب السجناء السياسيين والنشطاء مما يجعل حياتهم مهددة بسبب ما يعانون من أوضاع مزرية داخل سجون الإمارات
كما ستتابع ليفانت تحقيقات قادمة في هذا الشان وسوف تقدم مذكرة إلى منظمات حقوق الانسان ومنظمات المجتمع المدني في أوروبا وبريطانيا للوقوف على حقيقة ما يحصل للسجناء والنشطاء السياسيين المعارضين لحكومة الإمارات ونهجها القمعي والتخريبي محلياً وعربياً .
كما أطلق نشطاء من مختلف دول العالم هاشتاغ بأسم علياء عبد النور لتسليط الضوء على الخطر الذي يحيط بها.
  #علياء_عبدالنور
   #مجلة_ليفانت
  #الإمارات #السعودية #جزيرة_العرب #لندن #بريطانيا #حقوق_الإنسان        

مشاهد 1473 مرة

أضف تعليق لهذا المقال

تأكد من تعبئة الحقول الموسومة بـ (*) الأكواد البرمجية غير متاحة.